تجربتنا لديترويت نحو الإنسانية و مقابلة كاتبها

 

في حدث ديترويت الذي حضرناه نحن ومجموعة من المواقع والإعلاميين العرب لتغطية المستجدات والنقاش حول تعريب اللعبة، قمت بتجربة اللعبة باللغة العربية لأعطي صورة كاملة وإنطباع شامل عن ما رأيت و سمعت بنفسي.

انطباعي عن اللعبة لم يتغير كثيرا عن تجربتي لها سابقاً في معرض Gamers Con الذي أقيم في السعودية بالمنطقة الشرقية، فمازلت متحمس و متشوق لها، لكن اليوم تعمقت أكثر وركزت أكثر في التفاصيل التقنية لدى المطور من ناحية تعابير الوجه و مستوى الرسوم والموسيقى التصويرية التي لم أتمكن من تجربتها بصورة تامة إلا عن طريق هذا الحدث وعن طريق استخدام سماعات الرأس الشخصية.

أعجبتني تفاصيل ورسوم الشخصيات، والجدير بالذكر أن الشخصيات الثانوية كانت تتميز بخصائص أعطتني انطباع بوجود تركيز كبير على إمتاع العين بالفروقات والتفاصيل، كما انسجمت و تعمقت أيضا في تفاصيل العالم نفسه وكيف يحاول توصيل فكرة معينة للاعب، حاولت أن أتجول و أجرب كل ما هو حولي حيث استمعت لشخص يغني عن همومه وتابعت نقاش عابر وقصير بين الأندرويد و صاحبه، تفاصيل العالم من هذه التجربة البسيطة تركت انطباع جدا إيجابي بالنسبة لي.

لم أتعمق بالقصة كثيرا لكن بدايتها كانت عن صراع بين البشر بجميع أشكالهم والأندرويد الذين يجسدون تقنية حديثة يتقبلها الجميع في كل مكان، كانت لخياراتي تأثير كبير على مسار الأحداث، فبعد ما جربت أن أعود وأغير قراراتي لاحظت أن هناك تغير في العواقب وحدثت أمور تختلف عن تجربتي السابقة بسبب اختياري لخيار آخر.

بالنسبة للترجمة والدبلجة، لنتحدث أولا عن الدبلجة، كنت متقبل للفكرة فقط و استلطفتها كونها مدبلجة بلهجة عربية مصرية لكن بعد ما تعمقت واستمعت للدبلجة بشكل أفضل من خلال لعبي لأكثر من ساعة و نصف أقتنعت أنها خيار ممتاز جدا، مخارج الحروف عند الممثلين ممتازة وواضحة، كما أن المفردات المستخدمة سلسة ومفهومة، أسلوبهم بالحديث طبيعي و يتماشى مع العالم و يربطني فيه، لكن الترجمة النصية للأسف لم تكون خيار موفق في نظري حيث أنها كانت مكتوبة باللهجة المصرية ومن الصعب قرائتها وإدراك معانيها لحد ما، كنت آمل أن يكون نص الترجمة مترجم باللغة العربية الفصحى ليتسنى لمن يرغب  بلعب اللعبة بالأصوات الأنجليزية بالاستمتاع بترجمة نصية كما هو متداول في الالعاب الاخرى و الافلام و المسلسلات.

بعد ذلك قابلنا أحد كتاب قصة لعبة ديترويت Adam Williams و سألناه بعض الأسئلة و تكلمنا معه قليلاً عن العمل وعن كيفية كتابة الحوارات و القصة وخيارات اللاعب ومدى تأثيرها على السرد القصصي في اللعبة.

س:هل تقنية الأندرويد في عالم لعبة ديترويت تعتبر تقنية جديده وحديثه أم تقنية معروفة و قديمة؟

ج: الأندرويد موجودين منذ عدة سنوات في العالم و ليست تقنية مثيرة للتعجب، ويأتون بموديلات مختلفة فهناك الأندرويد الجديد المتطور الذي يقوم بأعمال معقدة وعديدة وهناك الموديل القديم الأقل تطوراً و يعمل بكفائة أقل.

————————————————————-

س:كم شخصية من الممكن أن نتحكم بها في لعبة ديترويت: نحو الإنسانية؟

ج: هناك ثلاث شخصيات يمكن التحكم بهم، جميعهم أندرويد (رجال آليين) كارا(Kara) و ماركوس(Markus) و كونور(Connor).

س:هل من الممكن أن تصف العالم والمجتمع المحيط وكيف من الممكن يتعاملون هذه الشخصيات الثلاث؟

ج: تدور أحداث القصة في المستقبل القريب عام 2038 والمجتمع الذي في اللعبة مقارب و مشابه لمجتمعنا مع أختلاف واحد وهو الأندرويد، الآلات التي تشبة البشر أصبحت تقنية متداولة وجزء من الحياة اليومية، فالبشر يستخدمون الأندرويد بنفس كثرة استخدامهم للهواتف الذكية حيث يقومون بعمل المهام و الخدمات، يمتلك الجميع أندرويد في بيته، لذلك هم يغيرون في المجتمع، الأندرويد يتحدث ويتحرك مثل البشر لكنه جهاز مملوك بدون أي حقوق ومن المفترض أنه لا يملك مشاعر إنسانية لذلك قصتنا تبدأ مع واقعة غريبة تحدث عندما يبدأ بعض الأندرويد بالتغير والشعور بأحاسيس انسانية. ويسمى من يطلبون الحرية بالـ(Deviants) المتغييرين وهم من يختلقون المشاكل و يعصون الأوامر، كل شخصية من هذة الشخصيات ترتبط هذه القصص و الأحداث بهم.

————————————————————-

س:ما هي العناصر التي اعتمد عليها الأستديو لكي تدعم و تحفز إمكانية اللعب مرة أخرى، و هل خاصية إعادة القرارات  ستؤثر على تحفيز اللاعب لخوض التجربة مرة أخرى؟

ج:عملت على كتابة اللعبة مع David Cage وقبل ذلك عملت على الكتابة التلفزيونية والمسلسلات، كان معدل الكتابة للحلقة التلفزيونية لمدة ساعة في التلفاز تقريبا 50 صفحة فقط، أما معدل الكتابة في لعبتنا تجاوز الـ 3000 صفحة، فلذلك حجم اللعبة كبير و عدد الإحتمالات التي يمكن أن تحدث كثيرة حيث يمكنك أن تخسر جميع شخصياتك الأساسية، كما هناك العديد من النهايات المحتمل حدوثها ومشاهد كاملة من الممكن أن لا تراها  بسبب تعدد سياق الأحداث و القرارات التي سوف يتخذها اللاعب، والذي يحفزك لتلعب اللعبة من جديد حيث أنه من المستحيل أن تكون الأحداث والقرارات متشابهة خلال لعبك لها مرتين.

————————————————————-

س:كيف تتعاملون مع ردود الفعل و آراء النقاد و اللاعبين عن بعض المقاطع التي كانت محل جدل كبير لبعض المشاهد المعلنة؟

ج:نكتب مشاهدنا لاننا نرغب باتصال مشهد معين بعالمنا الذي نعيشه الآن وهذا يطرح تساؤل ماهي ألعاب الفيديو جيمز؟ و ما يجب أن تقوم به ألعاب الفيديو جيمز؟ وهل ألعاب الفيديو جيمز فقط ملهيات عن الحياة و للمتعه فقط أو محفزات للتفكير؟ البعض يعتقد ذلك أنها ملهيات عن الحياة و للمتعه فقط و لا تجعلك تفكر وهذا أمر مقبول في نظرنا، لكن نرغب بعمل لعبة تجعلك تفكر بها و تبحر و تتفكر بها أكثر بعد إنهاء اللعبة، لذلك اذا رغبت بالتواصل مع الناس عن طريق أفكارهم و مشاعرهم، يجب أن توفر وتعرض عالم حقيقي يلامس الواقع وهذا يعني أن لا نكون خائفين من أن نناقش هذه المسائل، بالطبع عندما كنا نكتب القصة أنا و David Cage جلسنا لوقت طويل لكتابة هذه المشاهد بشكل مسؤول و أن تكون أيضا مساهمة بالقصة، ولهذا السبب قصة الشخصية Kara عن الشفقة والحب لشخص أخر وفي اللحظة التي تتحول لـ(Deviant) متغيرة و تبدأ بالإحساس بالمشاعر ستمر بصدمة عاطفية تجعلها تفيق و تبدأ بالإحساس في لعبة ديترويت و كان حبها لتلك الطفلة هو سبب هذه الصدمة و سبب إستيقاضها ومن بعدها أصبحت (Deviant) متغيرة، ويتمحور السؤال حول متى يتحول الأندرويد إلى إنسان في لعبة ديترويت و جواب الشخصية Kara هو عندما تستطيع أن تحب شخص أخر و هذا في نظرها ما يفصل الألات عن البشر، لذلك السوداوية التي كانت تعانية الطفلة Alex في حياتها ليست هناك فقط لكونها سوداوية فحسب بل وضعناها هناك لكي تكون الصلة بينها وبين شخصية Kara.

س:أريد أن أسألك عن الشخصية Kara رأينها من قبل في عام 2012 في مقطع قصير هل سوف يكون هذا المقطع موجود في اللعبة الأصلية أم فقط كان (tech demo) مقطع فديو تجريبي لا يمت لها بصلة؟

ج:لا أستطيع الحديث عن الصلة بين المقطع القصير و اللعبة ككل بشكل واضح و صريح، لكن أستطيع القول أنه عندما صُنع هذا المقطع الصغير لم يكن هناك أي خطط لهذه اللعبة الحالية، أراد David Cage مشهداً يستعرض فيه المحرك و كيف تلتقط التقنيات الموجودة تعابير الوجة و الأحاسيس وكيفية عرضها، حيث كان المبتغى من المشهد أن يعرض شخصية أندرويد تستطيع إستيعاب مشاعر البشر لكي نستطيع رؤية قوة المحرك، بعد ذلك سأل المشاهدين ماذا بعد ذلك ماذا سوف يحدث بعد هروب الشخصية Kara ؟عندها بدأنا نفكر بهذا السؤال و اللعبة هي الجواب على هذه التساؤلات التي طرحت أن ذاك.

س:هل هناك رواية أو فلم ألهمكم وقت كتابة القصة و الشخصيات؟

ج:هناك العديد من المصادر التي ألهمتنا في كتابة قصة لعبة ديترويت، وإن كنت تتساءل عن رواية أو فيلم معين فالجواب للأسف لا، الإلهام من قصص و أفلام الخيال العلمي الكثيرة مثل Space Odyssey و Blade Runner و يمكننا الحديث عن الكثير من قصص الخيال العلمي الأخرى، لكن من جهةٍ أخرى نحن لا نرى لعبة ديترويت كتجربة من قصص الخيال العلمي و هذا السبب الذي جعلنا نضعها في المستقبل القريب و أردنا أن لا يكون هناك أي تقنية في لعبة ديترويت ليست معروفه وموجوده الان، هي عن عالمنا الأن و كيف نعيشه الأن و الأندرويد هي وسيلة لاكتشاف العالم المتطور القريب من جهة التحيزات العرقية التفرقة العنصرية، نريد أن نكتشف كيف تٌسيء المجموعات فهم بعضهم البعض.

————————————————————-

س:ما هو المكون أو العنصر الأساسي في تكوين شخصيات لعبة ديترويت؟

ج:في ديترويت، من أهم الأهداف التي نريد تحقيقها عند كتابة شخصية معينة هو خلق شخصية من السهل على اللاعب التواصل معها، و أيضا في لعبة ديترويت يشاركنا اللاعب في الكتابة والإخراج من خلال اختياره للقرارات، لأن القرارات مهمة جدا و تغير الكثير، حتى على الصعيد الشخصي في حياتنا تغير قراراتنا الكثير لذلك نريد  تحقيق هذا الأثر في لعبة ديترويت، و كما قلت لك من قبل أنا كنت أعمل في كتابة مسلسلات تلفزيونية وكنا نتحاور عن قيام هذه الشخصية بعمل بطولي أو هل ستقوم بعمل جبان في هذه الحالة المعينة لكن الآن مع لعبة ديترويت ندعوك لدخول هذا النقاش و تطوير الشخصيه معنا من خلال توفير الخيارات لك لكي تصقل تجربه خاصه بك.

————————————————————-

س: كلاعب هل سيكون من السهل أن تتعرف على نوع الخيار المعروض و ما سوف يضيف للقصة من عواقب؟

ج:ككُتاب عندما نخلق معضله أو نضع اللاعب في مأزق نعطي اللاعب خيارات بعضها جيد مثل “إقناع شخص بشكل عقلاني” أو نعطي خيار يظهر لك أنه سيء مثال “أطلق النار عليه”، من الممكن النظر للمثالين على أنهم قرار جيد و قرار سيئ ونحن لا نريد أن يحصل هذا في لعبة ديترويت، لاننا لا نريد أن نقول للاعب كيف يلعب ولهذا السبب نعطيك خيارات تعطي إنطباع عن التبعات و الأثر الذي سوف يحدثه هذا القرار بدون الأيحاء بكونه جيد أو سيء.

————————————————————-

س:مَن الشخصية الرئيسية التي تفضل قصتهم أكثر و تميل لها؟

ج:اختيار الشخصية المفضلة في لعبة ديترويت سؤال صعب جدا، لكن بنسبة لي شخصيا أميل الى شخصية Connor لانها شخصية مفكرة و ومحللة ولا تعتمد على المشاعر ولذلك شخصيا أجد هناك اتصال على مستوى شخصي معه و لذلك أيضا أستمتعت و أنا أكتب عنه.

س:هل هناك أي خطط لإصدار DLC بعد الصدور اللعبة ؟ و هل سوف تكون من صلب القصة الأصلية أم قصه إضافية جانبية؟

ج:نحن نركز على لعبة ديترويت في الوقت الحالي و سوف نرى ما يحصل بخصوص الإضافات في المستقبل، ما يميز لعبة ديترويت نحو الإنسانية هو أن مستوى التطوير فيها كبير وهي أكبر لعبة عملنا عليها حتى الآن، عملنا بحث مطول عن المدينة و عن تقنيات الأندرويد لذلك سوف تجد قصص عميقة و احداث متغيرة، حيث سوف نرى محبين لعبة ديترويت معنا لفترة طويلة بسبب ما ذكرت.

 

اترك تعليق