تقييم لعبة Tales of Vesperia: Definitive Edition

عدت في بداية سنة 2019 الى أيام جميلة عشتها من جديد مع لعبة Tales of Vesperia: Definitive Edition كنت أعتبرها أفضل جزء من سلسلة العاب Tales، ولم يخب ظني حتى بعدما لعبتها اليوم تظل هي الأفضل بين العاب السلسلة.

نظام القتال واللعب

القتال كما كنت اتذكره ، سريع وحماسي مع مجموعة مهارات ARTS تكتسبها كل ما أرتفع مستواك وكل ما استخدمت المهارات المتوفرة لديك، لكن هناك خصائص تسمى skills تحصل عليها عن طريق إرتداء سلاح معين ومع الوقت والقتال تستطيع إستعمال الخاصية بدون أن تستخدم السلاح المرتبط فيها، ولكن تحتاج لوقت طويل لتعلمها وهذا كان مزعج لحد ما.

قتال الأعداء ليس عشوائي وتجد الأعداء أمامك لكي تبدأ القتال معهم ، لكن الهروب منهم كان مزعج عندما لا تريد قتالهم، مع ذلك تجد بعض الأدوات الي تخدمك في تنفير الوحوش. بعد القتال تستطيع إستخدام خاصية الطبخ و توفير فوائد لك و لأصدقائك عن طريق أكلة معينة، وبكل سهوله يتم القيام بها من أجل القتال القادم. وكما أذكر بالضبط فأن قتال الرؤساء صعب و فيه تحدي و يحتاج لتخطيط و تجهيز من أكل يخدمك وقت القتال و من أغراض تستهلكها لتتغلب على قوة الرئيس.

الرسوم والمقاطع السنيمائية

جمال اللعبة برز أكثر في هذي النسخة المحسنة، ألوان الشخصيات والعالم أصبحت أجمل من ذي قبل، حواف الرسوم والشخصيات دقيقة على نسخة الـ PS4 Pro وحركة اللعبة سلسة جدا (60 إطار في الثانية)، ولم أواجه أي مشاكل تقنية لا من حيث جودة العبة ولا من إنخفاض في عدد الإطارات.

بعد 11 سنة مرت من صدور اللعبة فما يزال التوجه الفني وجودة رسم العالم والشخصيات تستطيع أن تنافس في جودتها العاب اليوم بكل سهوله. تصميم الشخصيات حتى الأن جميل ومبهر، ويرتبط بالمكان الذي أتت منه بالقصة.

المقاطع السنيمائية كانت نقطة ضعف في هذا الجزء منذ ذلك الوقت وحتى مع هذا الإصدار المحسن لم يتم حلها أو التعديل عليها، هناك مقاطع حماسيه تستوجب تحرك معين لشخصيات بصوره تعّبر عن أحداث معينه لتخدم القصة، ولكن تجد امامك شخصيات جامدة لا تتحرك تعبر فقط بالصوت او الحديث عن أمر معين يحدث من أجل توصيل الصورة للاعب، كان هذا الامر مقبول منذ 11 سنه ولكن اليوم للأسف فهذا شي لا يغتفر.

 

القصة والشخصيات

القصة تبدأ بشخص أسمه “يوري” يود إصلاح خلل في نافورة الحي الفقير الذي يسكنه وبسبب هذا الدافع تبدأ الأحداث بالتسارع وتتعرف على عدة شخصيات، وهنا تميزت هذه اللعبة من بين السلسلة جميعا، القصة والشخصيات كانت من أروع ما قدمت اليابان من هذا النوع من الألعاب، الشخصيات كانت لا ترافق البطل بدون سبب، كل شخصية لها هدف واضح من خلال سياق القصة، كتابة القصة والحوارات جميلة أعجبتني في وقتنا هذا كما أعجبتني منذ قبل.

 

الموسيقى والأصوات

موسيقى مقبولة لحد ما وللأسف لا أتذكرها، لكنها تخدم الأحداث وقت اللعب وتجعلك تندمج وفي نفس الوقت لا تزعجك وتخرجك من إندماجك بالقصة.

التمثيل الصوتي يأتي باللغة الإنجليزية واللغة الأصلية اليابانية، لعبتها بشكل مطول باللغتين لتقييم التمثيل وجودة الأصوات بين الاثنين وكانت النتائج مدهشة بالنسبة لي كوني انسجمت أكثر مع التمثيل الصوتي الإنجليزي واحببت تمثيل البطل بالإنجليزي حتى بعد تبديل الممثل الصوتي المعروف Troy Baker بشخص أخر.

في بداية اللعبة وعندما تستطيع تحريك الشخصية لأول مره سوف تنفر كثير من مقطع فيه حديث مع شخصية ثانويه بسبب الأصوات المزعجه جدا وسط ساحة المدينة ، عدى ذلك لم أواجه أي مشكلة مع الأصوات عموما.

 

الخلاصة

لعبة JRPG تقليدية استمتعت وأنا أمضي وقت مطول معها وتعتبر تجربة جميلة في وقتها وظلت جميلة حتى بعد 11 سنة. أنصح بهذه التجربة لأي شخص مولع بألعاب الـ JRPG أو ألعاب الأكشن.

تقييم اللعبة

By |2019-01-19T17:39:45+03:00يناير 20th, 2019|تقييمات الألعاب, العاب|0 Comments

Leave A Comment