مراجعة أولية للعبة Returnal

بواسطة بدر الناصر

مقدمة

ألعاب الروج لايك (Rouge-like) التي تتطلب منك في حالة موتك ان تعود الى البداية ، يغلب عليها طابع الثنائي الأبعاد أو نظام الغرف.
ولكن كيف سوف تكون التجربة إذا اللعبة كانت بميزانية ضخمة وكانت عالم ثلاثي الأبعاد وشبه مفتوح ومتغير في كل مرة تموت فيها؟

هذه مراجعتنا الأولية لحصرية بلايستيشن 5 ريتيرنال Returnal
لماذا أولية؟ لأن المراجع لم ينتهي من اللعبة الى الآن ولكن تم تجربة جميع عناصر اللعبة بشكل كافي يساعد اللاعب على إتخاذ قرار شرائها من عدمه وسوف نقوم بمراجعة نهائية بعد تختيم اللعبة.

القصة

تدور أحداث القصة حول رائدة فضاء إسمها سيلين، تتحطم سفينتها على كوكب مجهول وخلال رحلتها تكتشف أنه في كل مره تموت فيها تعود للحياة من جديد ليوم تحطم سفينتها.
ومهمتها الآن معرفة سر هذا الكوكب الذي يعيدها للحياة وكيفية الهروب من هذه الدوامة اللانهائية.

طريقة اللعب

اللعبة من تطوير هاوس ماركي (Housemarque) مطورين ألعاب مثل ريزوجن (Resogun) و ماترفول (MatterFall)

وكما ذكرنا في البداية، اللعبة لعبة تصويب من منظور ثالث يغلب عليها نظام القتال الأركيدي بحيث أن كل عدو لديه طلقات وبشكل معين يمكن تفاديها.

والذي يميز هذه اللعبة انها بنظام روج لايك (Rouge-like) بمعنى أنك تدخل الى مرحلة وتحصل على موارد واسلحة وادوات تستخدمها لتطوير شخصيتك وتتخذ عدد من القرارات في اختيار الادوات المناسبة والسلاح المناسب وكيفية التصرف بهذه الموارد لتجهيز شخصيتك للمعارك القادمة ولكن في كل مره تموت تفقد جميع المعدات التي كانت معك، ولا يبقى غير المعدات الدائمة الي تجدها أثناء اللعب ومادة نادرة اسمها ايثر. كل شيء اخر يذهب مع الريح.

وايضا في كل مرة تموت تعيد الخريطة ترتيب نفسها، كما انه بنهاية كل منطقة هنالك زعيم تقاتله مرة واحدة، وهذا يعني ان مت بعد ان تقتله فسوف تعود من بداية اللعبة لكن لن تحتاج لقتاله مرة اخرى.

الإيجابيات

– طريقة لعب حماسية تجعلك مشدود الأعصاب ومتوجس للأسوء في كل مرة.
– طريقة القتال سريعة ويغلب عليها طابع اللعب الاركيدي.
– في كل مرة تموت الشخصية يتم إعادة ترتيب الغرف في كل خريطة. وهذا الشيء لن يجعلك تحس بالملل في كل مرة تعيد من البداية.
– تصميم العالم مثير ويحمسك لمعرفه أسرار هذا العالم.
– التصميم الصوتي للعالم وصوت الأسلحة والاعداء مبهر ويدخلك في عالم اللعبة.
– أستخدمت اللعبة مميزات جهاز التحكم للبلايستيشن ٥ بشكل ممتاز من تحسس لقطرات المطر او استخدام خواص مثل الضغطة الكاملة والغير كاملة أثناء التصويب.
– في كل مرة تموت فان الأسلحة والأدوات المساعدة لك تتغير، مما يعني انه يتوجب عليك تغير طريقة لعبك لتواكب المعدات التي معك.
– الجرافيكس والتنوع البيئي أعطاني احساس أنها لعبة جيل جديد اكثر من اي حصرية سابقة على البلايستيشن 5.
– يوجد تعريب كامل للعبة من تمثيل صوتي وترجمة وكذلك القوائم باللغة العربية. كما يوجد خيار ان الترجمة فقط تكون باللغة العربية.
– اللعبة تعطيك خيارات انك تقوي شخصيتك ومعداتك لكن على حساب شي اخر. مثلاً تستخد القدرة على أن تعالج بدلتك نفسها ولكن على حساب سرعة شخصيتك، وهذا يتطلب ان توازن بين الفائدة والخطر.

السلبيات

– بعض المشاكل التقنية مثل (هبوط الإطارات أثناء اللعب ، اعادة التشغيل بسبب خطأ تقني).
– مشاكل في حركة الكاميرا.
– واجهة المستخدم ليست واضحه دوما خاصة في المناطق الضبابية.
– عدم القدرة على التصويب أثناء الضرب بالأسلحة اليدوية مثل السيف.
– بعض الأعداء يغير مسار ضربته في آخر لحظة وهذا يقلل من جودة القتال.
– التمثيل الصوتي باللغة العربية فيه كثير من التصنع أو عدم الحياة في الأداء. كذلك بعض المصطلحات المستخدمة كان من الممكن أن تكون أفضل من المستخدمة حالياً.

-الصعوبة والتحدى في اللعبة قد لا تناسب جميع اللاعبين.

الخلاصة

أشبه هذه اللعبة بالحب الأعمى، في لحظات كثيرة احسست أن اللعبة تتعبني و(تكسر خاطري) ويغمرني شعور بالغضب ولا اريد الاستمرار باللعب، ولكن ما ان تهدى أعصابي يحن قلبي للعودة لها واللعب مرة ثانية مع معرفتي بانها سوف ترفع ضغطي من جديد ولكن لا استطيع التوقف عن اللعب.
كثير من المشاكل الموجودة حالياً يمكن حلها بتحديثات للعبة، ولكن حتى مع المشاكل الموجودة حالياً اللعبة ممتعة وجودتها عالية وتستحق التجربة ، اذا لم تمانع هذه النوعية من الألعاب التي تعيدك من البداية عند موتك.

التقييم

للتذكير هذا تقييم أولي : 8.5 من 10

شاركنا تعليقك